samedi 29 décembre 2012

لتحصين حوزة الإخوان

لأنهم لبسوا قشور الجمهورية والروح فيهم معدنا وريحا جاهلية، يتصورون أن "الشرعية" التي أوصلتهم لسد ة الحكم تخول لهم أن يتصرفوا  في البلاد وكأنها مزرعة الأجداد .. لا بل غنيمة حرب، سبيا مباحا قطفوه  بسيف الجهاد، ضيعة وهبها الرب لهم لا نزاع فيها لغير الإخوان ..هي لهم أرض الميعاد.. حلال صاف لا شائبة فيه ولا عليه غبار ولأبنائهم إرث من نعم الله وكذا الأحفاد..يستأثرون مما غنموا بحصة الأسد وللمؤلفة قلوبهم تحت النعال ما تيسر من النهب و سخاء الحذاء..

 

لأنهم لبسوا قشور الجمهورية وروحهم ريحا ومعدنا في نتونة الجاهلية، يتصورون أنهم بين انتخاب لمجلس الدستور الوقتي وضحاه باتوا على مالنا أوصياء..وعلى قرارنا وضميرنا وصوتنا أولياء..هم بعد خاتم الأنبياء بحكم الناخب أولياء الختم.. فضلا عن التطهير والختن .. لذلك ما زاغوا عن الشرع ولا عن الشرعية ولا الشريعة حين صادروا بموثوق إلاهي ثورة شعب وحقه ودم الشهيد والحريات .. وأطلقوا في كل ساحة وحي حصانا وراية وبغالا على صهوتها فرسان تكر ولا تفر..وثيرانا مقرونة تدك الأحمر وما حاد عن سواد الراية حتى لو كان علم البلاد..تسندها في الدك لحى الصالح من السلف وتكبيرات الإخوان ولسان الإمام القاطع يكفر من القطعان ما شاء  ونور الإفتاء الساطع دستورا للثيران وقانون ميدان.. وبخور التكفير من كل المنابر صاعدا شمسا للعميان وحجارة من سجيل لرجم أتباع الشيطان وهراوة فيها من الرب إشارة لا تقرأ ولا تكتب آية  لصد الزيغ والعصيان ورذاذ الرصاص للعيون التي لا تسدل حواجبها وحمم النيران.. وأنياب الدلماسيا غدا لو كبا لا قدر الله البغل والثور والحصان..كلها بركات وآيات وأمان لتحصين حوزة الإخوان.. 

يفتون، يذبحون يسلخون يقطعون أوصال الشعب إربا، يفصلون بين حلمة الأم والرضيع، الكل في منظور شرعهم جائز حلال.. ويبيعون ماتبقى من الوطن المنهوب والمثخن بالجراح لأمراء الغاز وسلاطين الكاز وإقطاعية الرمال ..ولذوي الحل والربط في فتاوى الإرضاع والختان وبول البعير  يعطون، بسخاء الطائي وأكثر، صلاحيات الرب المعبود وقداسة الفرقان..

لأن الجمهورية في ثقافتهم جسر عبور لا غير لغاية في نفس ماكيفال،  والتمكين في   قطبهم مصب الأقطاب ونجمة الهديان، لا
يتحرجون من التشبه بالحرباء والثعبان..لون زاه لماع لصيد الأصوات وسند الغباء والأغبياء، ثم سم قاتل وسواد حالك لحكم البغاء وفق تشريع الببغاء..  هذا ما  يقتضيه تكتيكهم وبيان القطب..أن البسوا الجمهورية جبة حينا يا إخوان وآخر برنسا ولا تعمموا وغلالة عاهرة ولا تبان تحتها لو اقتضى الحال..لكن لا تزحزحوا عن الروح معدنا وريحا جيفة الغربان..ابقوا في أغلال النتونة ما بقي الزمان والغباء يا إخوان..

أ.عامري
2012.12.29